معهد فتيات فؤاد خميس النموذجي الأزهري

مرحبا بك عزيزي الزائر و نرجو منك التسجيل و المشاركة في المنتدى
معهد فتيات فؤاد خميس النموذجي الأزهري

مدينة العاشر من رمضان - محافظة الشرقية

السادة زوار المنتدى الكرام لوحظ ظهور منتديات آخرى حديثا تحمل نفس اسم هذا المنتدى فنحن لنا السبق و الريادة و من ثم وجب التنويه أنه لا يوجد منتدى رسمي آخر يمثل المعهد و إدارته و معلميه و طلابه سوى هذا المنتدى و نناشد القائمين على تلك المنتديات المقلدة تغيير أسماء تلك المنتديات إلى اسم آخر
تم عمل مراجعة لمادة اللغة الإنجليزية من خلال غرفة الدروس الصوتية ... و قد لاقت التجربة نجاحا باهرا و إقبالا من الطالبات و طالبوا بالمزيد من هذه الدروس في جميع المواد

التحق بالدردشة

التحق بغرفة الدردشة في أسفل الصفحة الرئيسة و استمتع بالمناقشات و تبادل الأراء و التعارف بالأصدقاء

وسام التميز

اقرأ في المصحف الشريف

المواضيع الأخيرة

الطالبة المثالية

تصويت

ساعة

>

خـــــدمــــات المـــوقـــــع

تعرف على نبيك صلى الله عليه و سلم


    كيف تتخلص من الذكريات المؤلمة...

    شاطر

    البنت الدلوعة
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 29
    تاريخ التسجيل : 24/03/2011
    العمر : 23

    كيف تتخلص من الذكريات المؤلمة...

    مُساهمة  البنت الدلوعة في الخميس أبريل 21, 2011 7:59 am

    لكل منّّّّّّا ماض وذكريات مختلفة ومنوعة، وكثير منها ما يؤلم وما يبعث إلى نفسك ذكرى تلك الجراح لتدميها في ذلك الوقت، وعندما نذكر تلك اللحظات تدمع أعيننا أو تقشعر أبداننا لتلك الذكريات الحزينة، التي لم تخلف وراءها سوى آلام وأحزان نتمنى أن نتخلص منها وأن تمحى من الذاكرة لترحل إلى الأبد دون حتى أن نتذكرها أو أن تترك أي أثر على حياتنا بحاضرها أو مستقبلها، فكيف تتخلصين من هذه الآلام؟
















    الباحثة في علم الاجتماع نجوى صالح، تؤكد أن ماضي الإنسان هو تاريخه وخبراته التي لا يمكن أن ننكرها مهما كانت مريرة أو أليمة، ولأن ذكريات الماضي ما هي إلا دروس واقعية تفيدنا في مستقبلنا، فعلينا أن نتعلم منها دون أن نقف عندها لنبكي عليها أو أن نكون سجناء واً لتلك الآلام والأحزان، ولأن النسيان أمر نسبي، يختلف من شخص لآخر ويختلف أيضاً من موقف لآخر، فعلينا الاجتهاد لنكتسب القوة والقدرة لمتابعة حياتنا دون أن نجعل تلك الذكريات بحلوها أو مرها هي نقطة النهاية التي نقف عندها عاجزين عن الاستمرار والمتابعة، ولذلك فإنها تقدم نصائح وإرشادات تخلصك من ماضيك بشكل عملي، أو بمعنى أدق تخلصك من أسر ذكرياتك وسيطرتها عليك:
    1افتحي في حياتك صفحات جديدة للأمل

    إن الخطوة الأولى والأهم في التخلص من الآلام والأحزان هي رميها خلف ظهورنا، وعدم البكاء عليها والتوقف عندها لفترة طويلة، بل على العكس من ذلك، علينا دائماً أن نتذكر أن هناك أملاً وحياة تستحق أن نعيشها، وأن الغد لا بد وأن يكون أفضل وأكثر فرحاً وسعادة، فالأمل هو مفتاح البقاء، ولولا الأمل لما استطاع الإنسان الاستمرار في ظل كل ما يمر به من ظروف ومواقف، وتذكري دائماً أن بسمة الأمل هي العصا السحرية التي تمحو آلام الماضي ومرارتها، وأنه وحده فقط القادر على محو الآلام والأحزان الماضية.






    2 تحدثي عن ألمك



    هذه الخطوة هي إحدى خطوات التخلص من الحزن والألم، ولا بد لك من البحث عمن تشكين له همك، وتفضين إليه بجراحك وهمومك، حتى تتخلصي من كبتها بداخلك وتتحرري من سيطرتها عليك، وعندها تستطيعين الاستمرار، لا تفكري بأن حزنك هو ملك لك وحدك، ولا يهم أحداً غيرك، فمشاركة الآخرين لك أحزانك وآلامك هي خطوة إيجابية في طريق التخلص من همومك وذكرياتك.




    3 انظري إلى مستقبلك



    علينا أن نتذكر دائماً أن الذكريات ما هي إلا مجرد ذكريات، وإلا لما أطلقنا عليها اسم «ذكريات» وهذا وحده كفيل بأن يجعلك تقفين من جديد، وأن تنظري إلى الأمام بعين ملؤها المستقبل والأمل، لأن ما فات قد مات، وهذه حقيقة لا يمكن تجاهلها أبداً، وحاولي دائماً تجاهل ما يؤلمك ونسيانه أو على الأقل المرور عليه مرور الكرام، دون ترك الحبل للذكريات والأحزان بالسيطرة عليك، وأغلقي هذا الباب الذي لن يعود عليك إلا بمرارة وغصة تتجدد كلما فكرت بالماضي.




    4 تعلمي محو أحزانك


    عليك أن تتقني هذا الفن، وحاولي دائماً تجاهل ما يؤلمك وما يكدر صفو حياتك بمرارته وحزنه، فمحاولة محو الحزن والذكريات المريرة ما هي إلا خطوة عملــية في التخلص من الحزن والتغلب على تلك الذكريات، أما المحاولة دائماً في استرجاع ما فات فما هو إلا الرغبة في البقاء سجناء لتلك الذكريات والآلام الماضية.




    5 لا يوجد من هو خال من الهموم


    هذه حقيقة لا يمكن تجاهلها مهما شعرت بأنك تعيشين حزناً لا يوصف، أو أنك صادفت أصعب الأمور وأكثرها ألماً، ولكن تذكري دائماً، كما أن ألمك يفطر قلبك، فإن هذا أيضاً شعور الآخرين، فكل يرى ألمه أشد وأصــعب، ولكن في الحقيقة، هي أن الحياة لا تخلو من الآلام، ولكـل حزنه وذكرياته المريرة، فالحــياة بطبـيعتها عـبارة عن ضحكات ودموع، وهذا هو حال الجميع ولست وحدك من تعيشين ذلك، كما أنه لا بد وأن يكون هناك آخرون يعــيشون ظروفاً أقسى وأشد حزناً وهماً من ظروفك، فمن رأى هموم الناس، خفت عنه همومه، وعندها اشكري الله، واقبلي واقعك وحياتك التي لا بد أن تكون أفضل من حياة آخرين، ولكن لا تبحثي عمن هم أكثر حظاً منك وتقارني حياتك بحيواتهم، وتعلمي دائماً البحث عمن هم أقل حظاً منك وأكثر هماً وحزناً لتحققي ذلك.





    6 تذكري أن عثرات الماضي هي نقاط قوة للمستقبل



    إن كل تجاربنا وما نمر به في حياتنا ما هو إلا دلائل وإشارات لطريق المستقبل الذي يجب أن نحرص دائماً على أن يكون أفضل، وأن نتعلم من أخطائنا وأحزاننا كيف هو طعم ومذاق السعادة، وألا نجعل الأحزان والهموم تشدنا إلى الهاوية والقاع، وإلا فالنتيجة لن تكون إلا تراجعاً، يليه تراجع لا ينتهي أبداً، فنقف عاجــزين عن التقدم والاستمرار إلى الأمام مهما حاولنا وانتظرنا ذلك.




    7 تعلمي العمل لمستقبلك القادم



    مهما مرت بك ظروف قاسية وآلام مريرة فهذا لا يعني التوقف عند تلك الأحزان والآلام، بل عليك العمل لغد أفضل، ومستقبل مشرق تحاولين فيه جاهدة التعلم والاستفادة من أخطاء وعثرات الماضي لتجعلي أيامك أكثر سعادة ومليئة بالنجاحات والانتصارات التي تحققينها بنفسك ولنفسك، لتغيري بها موازين حياتك لصالحك أنت.





    8 استرجعي فقط الذكريات الجميلة



    كلما شعرت بأنك تميلين لأحزانك وذكرياتك الأليمة، حاولي استرجاع أيام وذكريات جميلة عشتها أيضاً، فللحياة أيضاً جانب مشرق في كل وقت، ورغم كل الآلام والظروف القاسية، فإن تذكر تلك الأوقات السعيدة له دور في التخلص من الشعور بالحزن على ما فات وما مضى، ومهما كانت لحظات السعادة بسيطة وقليلة، فإن الوقوف عليها له دور قوي وفعال في تحسين مزاجك وحالتك النفسية، جربي ذلك، فكلما تذكرت ذكريات السنوات الماضية وحزناً مررت به آنذاك، حاولي استرجاع اللحظات السعيدة أيضاً في ذلك الوقت، لتجعليها هي الحاضرة في ذاكرتك وعقلك.



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 2:45 am