معهد فتيات فؤاد خميس النموذجي الأزهري

مرحبا بك عزيزي الزائر و نرجو منك التسجيل و المشاركة في المنتدى
معهد فتيات فؤاد خميس النموذجي الأزهري

مدينة العاشر من رمضان - محافظة الشرقية

السادة زوار المنتدى الكرام لوحظ ظهور منتديات آخرى حديثا تحمل نفس اسم هذا المنتدى فنحن لنا السبق و الريادة و من ثم وجب التنويه أنه لا يوجد منتدى رسمي آخر يمثل المعهد و إدارته و معلميه و طلابه سوى هذا المنتدى و نناشد القائمين على تلك المنتديات المقلدة تغيير أسماء تلك المنتديات إلى اسم آخر
تم عمل مراجعة لمادة اللغة الإنجليزية من خلال غرفة الدروس الصوتية ... و قد لاقت التجربة نجاحا باهرا و إقبالا من الطالبات و طالبوا بالمزيد من هذه الدروس في جميع المواد

التحق بالدردشة

التحق بغرفة الدردشة في أسفل الصفحة الرئيسة و استمتع بالمناقشات و تبادل الأراء و التعارف بالأصدقاء

وسام التميز

اقرأ في المصحف الشريف

المواضيع الأخيرة

الطالبة المثالية

تصويت

ساعة

>

خـــــدمــــات المـــوقـــــع

تعرف على نبيك صلى الله عليه و سلم


    هل تعاني من صعوبة الإستيقاظ صباحا؟ً

    شاطر
    avatar
    Admin
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 260
    تاريخ التسجيل : 22/11/2010
    العمر : 38
    الموقع : makram.ibda3.org

    هل تعاني من صعوبة الإستيقاظ صباحا؟ً

    مُساهمة  Admin في الأحد يوليو 24, 2011 1:35 am



    هل تعاني من صعوبة الإستيقاظ صباحا؟ً

    هل سئمت من الإستيقاظ صباحاً ولديك شعور بالإرهاق؟ متخصصى النوم يعرضون عليك بعض النصائح لإيقاظك من الداخل.

    يعانى معظم الناس من حالة خمول النوم، وهى حالة كسل وركود تجعل مغادرة السرير من أصعب الأشياء. عندما نستيقظ من النوم فإننا جميعاً نمر بحالة كسل النوم بدرجة أو بأخرى، وبالنسبة للبعض فمن الممكن أن تستمر هذه الحالة دهراً ليستجمع قواه وبعد ساعة قد لا يزال يشعر بالترنح وبأنه غير كامل التيقظ، ومن غير المستغرب أن يكون السبب الشائع لكون الناس يجاهدون فى الإنتقال الصباحى أنهم لا يفعلون، ولكن إذا أخذت كفايتك من النوم وأكلت بشكل صحى وبالرغم من هذا تعانى من الإستيقاظ صباحاً عندها يمكنك إجراء بعض التغييرات على روتينك اليومى الشيىء الذى من شأنه أن يساعدك على المرور من حالة الضبابية الصباحية.

    إستيقظ بلطف

    هناك أساس بيولوجى لكراهة الصوت العال والمفاجىء لساعتك المنبهة، قد تسوء حالة خمول النوم تلك عندما تستيقظ بشكل مفاجىء ومزعج، حيث أن ذلك يرغمك وبشكل مفاجىء على الدخول إلى حالة الاستيقاظ والتى يكون جسمك غير مستعد لها بعد، ربما لو استخدمت ساعة منبهة ذات صوت محبب واقل إزعاجاً يكون الأمر أكثر فاعلية فى مقاومة حالة النزول من السرير تلك، إن الساعة التى تمكنك من الإستيقاظ بشكل تدريجى من شأنها أن تجعل الدقائق الأولى من حالة خمول النوم أكثر سهولة وهى اللحظات الأصعب.

    قم بإعداد ماكينة القهوة مسبقاً

    تقلل حالة خمول النوم تلك من القدرة الجسمانية والعقلية، وجد الباحثون فى دراسة صغيرة أن الأشخاص الذين خضعوا للدراسة يعانون من قصور مهارات الحركة لأكثر من ساعة بعد الاستيقاظ، يمكنك أن تقلل مدة هذا الخمول وبشكل فعلى بتناولك للقهوة، إن نسبة الكافيين فى فنجان مركز من القهوة يمكنه تحفيز أداءك الجسدى وتيقظك العقلى لدرجة تصل إلى 30% خلال 15 – 30 دقيقة، إذا كنت خاملاً لمدة ساعة بعد الإستيقاظ فإن تناولك لهذا القدر من الكافيين خلال الخمس دقائق الأولى من استيقاظك يكسبك نصف ساعة لتبدأ يومك، فقط عليك توخى الحذر فإن تناولك لأكثر من ثلاثة إلى أربعة فناجين من القهوة أو الكولا أو أية مشروبات أخرى تحتوى على الكافيين يمكنه أن يؤرق نومك ليلاً.

    مارس نشاطاً بدنياً

    تُعد الأنشطة البدنية من أفضل الطرق المعروفة للقضاء على الكسل والخمول والوصول إلى حالة الإستيقاظ الكامل والبقاء كذلك أيضاً، فبدلاً من مشاهدة الأخبار الصباحية أذهب لإحضار الجريدة مشياً على الأقدام، أو أخرج القمامة أو ضع ساعة منبهه (غير تلك التى بحجرتك) عالية الصوت فى مكان آخر بالمنزل، وبينما تذهب لإغلاقها تكون قد حركت جسمك قليلاً، حركة من شأنها أن تضع جسمك فى حالة الإستيقاظ بشكل أسرع.

    لا تبخل على نفسك بوسادة جيدة

    يمكن للوسادة الغير داعمة أن تضر بعمودك الفقرى وتتسبب فى حدوث آلآم بالرقبة والفقرات العنقية، فالنوم على وسادة غير جيدة من شأنه أن يضرك بشدة، فمن الممكن أن تنام طيلة الليل ولكنك تشعر بالتعب فى الصباح، يمكنك اختبار وسادتك بأن تقوم بطيها إلى نصفين فإذا رجعت إلى شكلها الأساسى فهذا يدل على أنها جيدة، أما إذا لم ترجع فهذا يعنى أنها سيئة وعليك التخلص منها واستبدالها بأخرى جيدة.

    دع الضوء يدخل

    يحفز ضوء الصباح مخك على النشاط، حتى إذا كانت عيونك مغلقة فإن الضوء الذى يمر عبر جفونك يرسل إشارة إلى ساعتك الداخلية لتقوم بتنبيه أعصاب الإستيقاظ فى المخ.

    أخفض درجة الحرارة

    يعلم من شعر بالنعاس فى مكان دافىء كيف أن درجات الحرارة المرتفعة محفزه على المزيد من الخمول والكسل، بينما تعمل البيئة الأكثر برودة على حدوث العكس، نقترح عليك أن تضبط درجة الحرارة على 20 درجة تقريباً أو دع النافذة مفتوحة قبل أ تنام، حيث أن هذا من شأنه أن يعطيك ظروف دافئة لتتمكن من النوم ولكنها فى نفس الوقت ظروف باردة بدرجة تجعلك تنام بعمق شديد، وفى الصباح سيكون الجو ملائماً تماماً لإستيقاظك. إذا شعرت أن درجة 20 شديدة البرودة فتذكر أنه يمكنك تغطية جسمك فقط اترك رأسك بدون غطاء، فالنوم وأنت مغطى يعني أن رأسك هى المكان الوحيد الذى تُفقد منه الحرارة الزائده، وفى حال فقدان هذه الميزة فمن الممكن أن ترتفع حرارة جسمك للدرجة التى من شأنها أن تؤرق نومك.

    أعد ضبط ساعتك الداخلية

    تبدو فكرة الإستيقاظ مبكراً فكرة غير محببة على الإطلاق لمن لا يريد الإستيقاظ من الأساس، ويرجع السبب فى ذلك إلى أن نومك يتكون من خمسة مراحل تتنقل بينها أربع أو خمس مرات فى الليلة الواحدة، وهى كالتالى:

    1. المرحلة الأولى: نوم خفيف.

    2. المرحلة الثانية: نوم خفيف ولكن بشكل أعمق.

    3. المرحلة الثالثة والرابعة: مرحلة النوم العميق الفعلى.

    4. المرحلة الخامسة والأخيرة: مرحلة نوم أخف يطلق عليها اسم "حركة العين السريعة" REM.

    إذا كنت تجاهد نفسك للوصول لحالة التيقظ عندما يدق جرس ساعتك المنبهه فمن الممكن أن يرجع ذلك لكونك تكون فى المرحلة الثالثة والرابعة أى مرحلة النوم العميق وهو أصعب وقت للإستيقاظ، ولكن بالإستيقاظ المبكر قبل موعدك بنصف الساعة فيكون ذلك فى مرحلة نوم خفيف فتستيقظ وأنت أكثر استعداداً للنزول من سريرك.

    ستتوفر لديك نصف ساعة إضافية فى الصباح، لذا يمكنك أن تخوض هذه التجربة، بينما نتنقل بين مراحل النوم المختلفة فإن مراحل النوم العميق تصبح مدتها أقصر ومراحل النوم الأخف تصبح أطول كلما اتجهنا نحو الصباح، وعندما تغير موعد نومك وتصحو قبل موعدك المعتاد بنصف ساعة فلربما تصحو فى مرحلة النوم الخفيف. إن هذه الطريقة لن تزيل حالة خمول النوم ولكن مثلها مثل الطرق الأخرى ستقلل من حالة الكسل وتجعل النزول من السرير أكثر سهولة بكثير.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 3:52 am