معهد فتيات فؤاد خميس النموذجي الأزهري

مرحبا بك عزيزي الزائر و نرجو منك التسجيل و المشاركة في المنتدى
معهد فتيات فؤاد خميس النموذجي الأزهري

مدينة العاشر من رمضان - محافظة الشرقية

السادة زوار المنتدى الكرام لوحظ ظهور منتديات آخرى حديثا تحمل نفس اسم هذا المنتدى فنحن لنا السبق و الريادة و من ثم وجب التنويه أنه لا يوجد منتدى رسمي آخر يمثل المعهد و إدارته و معلميه و طلابه سوى هذا المنتدى و نناشد القائمين على تلك المنتديات المقلدة تغيير أسماء تلك المنتديات إلى اسم آخر
تم عمل مراجعة لمادة اللغة الإنجليزية من خلال غرفة الدروس الصوتية ... و قد لاقت التجربة نجاحا باهرا و إقبالا من الطالبات و طالبوا بالمزيد من هذه الدروس في جميع المواد

التحق بالدردشة

التحق بغرفة الدردشة في أسفل الصفحة الرئيسة و استمتع بالمناقشات و تبادل الأراء و التعارف بالأصدقاء

وسام التميز

اقرأ في المصحف الشريف

المواضيع الأخيرة

الطالبة المثالية

تصويت

ساعة

>

خـــــدمــــات المـــوقـــــع

تعرف على نبيك صلى الله عليه و سلم


    استمع الى حديث ابليس مع الرسول كى تخذل هذا الملعون

    شاطر
    avatar
    ايمان
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 15/09/2011
    العمر : 24
    الموقع : tamer_mido28@yahoo.com

    استمع الى حديث ابليس مع الرسول كى تخذل هذا الملعون

    مُساهمة  ايمان في السبت سبتمبر 17, 2011 10:41 am

    عنه عن ابن عباس (رضى الله تعالى عنهما).
    قال : كنا مع رسول الله  في بيت رجل من الأنصار في جماعة فنادى مناد : يا أهل المنزل أتأذنون لي بالدخول ولكم إلي حاجة؟
    قال : رسول الله  وسلم : أتعلمون من المنادي
    فقالوا : الله ورسوله أعلم
    قال : رسول الله  هذا إبليس lol! اللعين لعنه الله تعالي فقال عمر بن الخطاب (رضى الله تعالى عنه) أتأذن لي يا رسول الله أن أقتله؟
    فقال النبي  : مهلاً يا عمر أما علمت أنه من المنظرين إلي يوم الوقت المعلوم؟ " " ولكن افتحوا له الباب فإنه مأمور فافهموا عنه ما يقول واسمعوا منه ما يحدثكم …
    قال ابن عباس رضي الله عنهما : ففتح له الباب فدخل علينا فإذا هو شيخ أعور كوسج وفي لحيته سبع شعرات كشعر الفرس الكبير ، وأنيابه خارجة كأنياب الخنزير وشفتاه كشفتي الثور.
    فقال : السلام عليك يا محمد
    السلام عليكم يا جماعة المسلمين
    فقال : النبي  السلام لله يالعين ، قد سمعت حاجتك ما هي فقال له : إبليس : يا محمد ما جئتك اختياراً ولكن جئتك إضراراً.
    فقال النبي  والذي اضطرك يا لعين.
    فقال أتاني ملك من عند رب العزة
    فقال إن الله تعالى يأمرك أن تأتي لمحمد  وأنت صاغر ذليل متواضع وتخبره كيف مكرك ببني آدم وكيف إغواؤك لهم وتصدقه في أي شئ يسألك فوعزتي وجلالي لئن كذبته بكذبة واحدة ولم تصدقه لأجعلنك رماداً تذروه الرياح ولأشمتن الأعداء بك.
    وقد جئتك يا محمد كما أمرت فاسأل عما شئت فإن لم أصدقك فيما سألتني عنه شمتت بي الأعداء وما شئ أصعب من شماتة الأعداء.
    فقال رسول الله  إن كنت صادقا فأخبرني من ابغض الناس إليك؟
    فقال : أنت يا محمد أبغض خلق الله إلي ومن هو على مثلك
    فقال النبي  ماذا تبغض أيضاً؟
    فقال : شاب تقي وهب نفسه لله تعالى
    قال : ثم من؟
    قال : عالم ورع (عرفت أنت صبور) " "
    قال ثم من؟
    قال من يدوم على طهارة ثلاثة
    قال ثم من؟
    قال فقير صبور إذا لم يصف فقره لأحد ولم يشك ضره
    قال: وما يدرك أنه صبور؟
    قال : يا محمد إذا شكا ضره لمخلوق مثله ثلاثة أيام لم يكتب الله له عمل الصابرين
    قال : ثم من؟
    قال : غنى شاكر
    فقال : النبي  وما يدريك أنه شكور.
    قال : إذا رأيته يأخذ من حله ويضعه في محله
    فقال النبي  كيف يكون حالك إذا قامت أمتي إلي الصلاة:
    فقال : يا محمد تلحقنى الحمة والرعدة
    قال : ولم يا لعين؟
    قال : إن العبد إذا سجد لله سجدة رفعة الله درجة
    قال : فإذا صاموا؟
    قال : أكون مقيداً حتى يفطروا
    قال : فإذا حجوا؟
    قال : أكون مجنوناً
    قال : فإذا قرءوا القرآن؟
    قال : أذوب كما يذوب الرصاص على النار
    قال : فإذا تصدقوا؟
    قال : فكأنما يأخذ المتصدق المنشار فيجعلني قطعتين فقال له النبي  ولما ذلك يا أبا مرة.
    قال فإن في الصدقة أربع خصال: وهي إن الله تعالي ينزل في ماله البركة وحببه إلي حياته ويجعل صدقته حجاباً بينه وبين النار ويدفع بها عنه العاهات والبلايا
    فقال : له النبي  فما تقول في أبي بكر؟ فقال : يا محمد لم يطعني في الجاهلية فكيف يطعني في الإسلام
    قال : فما تقول في عمر بن الخطاب؟
    قال : والله ما لقيته إلا وهربت منه " "
    قال : فما تقول في عثمان بن عفان؟
    قال : استحى ممن استحت منه ملائكة الرحمن " "
    قال : فما تقول في على بن أبي طالب؟
    قال : ليتني سلمت منه رأساً برأس ويتركني وأتركه ولكنه لم يفعل ذلك قط.
    قال رسول الله  الحمد لله الذي أسعد آمتي وأشقاك إلي يوم معلوم
    فقال له إبليس اللعين : هيهات هيهات وأين سعادة أمتك وأنا حي لا أموت إلي يوم معلوم؟
    وكيف تفرح على أمتك وأنا أدخل عليهم في مجاري الدم " " واللحم وهو لا يروني ، فوالذي خلقني وانظرني إلي يوم يبعثون لأغوينهم أجمعين جاهلهم وعالمهم وأميهم وقارئهما وفاجرهم وعابدهم إلا عباد الله المخلصين

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 20, 2017 2:45 am